منتدى الفكر العربي

يهتم منتدى الفكر العربي بكل ماله علاقة بالإبداع الأدبي والفكري والذي يقدم أفكارا جديدة للنهوض بشبابنا وآفاقه المبنية على أسس وقواعد سليمة.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شيطان في قفص الإتهام ....الكاتب خليفي عبدالحق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكاتب خليفي عبدالحق



المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 17/11/2015
العمر : 22

مُساهمةموضوع: شيطان في قفص الإتهام ....الكاتب خليفي عبدالحق   الأربعاء نوفمبر 18, 2015 5:33 pm

رواية : شيطان في قفص الإتهام
الفصل الأول

كريم شاب في مقتبل العمر قوي البنية صبوح الوجه صاحب شركة صغيرة تهتم بتصنيع الخشب و البلاستيك كان كعادته جالسا في مكتبه يرتشف قهوته الساخنة في هدوء و يطلع على جريدته الصباحية .
فجأة دخل عليه أحد الموظفين في عجلة من أمره و ملامح الإحباط بادية على وجهه المتجهم المعكر .
قائلا :''سيد كريم تواجهتنا كارثة بسبب سوق الأسهم و الشركة ستفلس إن استمر الوضع على هذه
الحالة, يجب البحث عن حل سريع لهذه المعضلة قبل فوات الأوان''.
فبدت علامات الإستغراب و الغضب على وجه كريم و أخذ يفكر في حل يخرجه من هذه المأساة التي إن استمرت ستنهار شركته و يقع في الحضيض. بقي يفكر للحظات ثم ضحك ضحكة خبيثة مليئة بالمكر و الخداع و قال للعامل عد للعملك الآن غدا آتيكم بالحل.

و في صبيحة يوم الغد طلب كريم من سكرتيره البحث عن فتاة إسمها أمينة محترفة في مجال التسويق و جلب الزبائن درست معه في نفس الكلية. و بالفعل السكرتير وجد أمينة بعد البحث المطول وأخبرها أن مديره يحتاجها بأمر جد مهم و مستعجل فوافقت على الحضور معه وصل السكرتير و أمينة إلى مكتب كريم.

دخلت أمينة مكتب السيد كريم.
أمينة : "السلام عليكم أستاذ كريم".
كريم : "و عليكم السلام ، تفضلي بالجلوس".
أمينة : "شكرا سيدي".
كريم : "هل تعلمين لماذا طلبتك ؟".
أمينة : "لا أعرف لكن السكرتير أخبرني أنك تحتاجني في أمر مهم و مستعجل".
كريم : "نعم صحيح ، كما تلاحظين فإن سوق الأسهم يتغير كثيرا و بسرعة مذهلة و تغيره يؤثر على مبيعات الشركة،و نسبة تصديرها و هذا التغير الكبير سيؤدي بالشركة إلى الإفلاس لكن عندي حل لهذا و أنت المطلوبة لهذا العمل ".

أمينة : "طيب و أنا جاهزة للمساعدة".
كريم : "لقد خطرت لي فكرة و هي سبب طلب لك ".
أمينة: "تفضل أخبرني بها".
كريم :"أولا يجب علينا فتح مكتب جديد في وسط المدينة و نعلن البحث عن عمال و موظفين للشركة،
ونستقبل 100 طلب عمل أسبوعيا،وكل من يريد العمل عليه دفع مبلغ إشتراك قدره 70000 دينار جزائري
و يكون مرتب العامل لما يلتحق بعمله 40000 دينار شهريا.

الجزء الثاني من الفصل الأول
بدأت أمينة بترتيب الأمور و كتابة أوراق الإعلانات و نشرها و وجدت محلا للكراء في وسط المدينة
بعد الإعدادات و الترتيبات جهزوا المكتب و كل شيء كما أراده السيد كريم..
كريم : " أمينة، كيف حالك؟"
أمينة :"بخير الحمد لله سيدي و أنت ؟"
كريم : " مممم ، لا أدري لست في حالة جيدة...... هل رتبتي كل الأمور التي طلبت منك عملها؟"
أمينة : "نعم ، و قد نشرنا الإعلانات في مختلف المدن و الجرائد اليومية كالشروق و النهار ...الخ"
كريم : "أحسنتي عملا ، هل من أخبار عن العمال ؟"
أمينة : "نعم تقدم أول شخص و أودع ملفه هذا المساء"
كريم : "أحسنتي عملا ،استمري على هذه الحالة استقبلي كل من يريد العمل لكن أولا عليه دفع مبلغ الإلتحاق بالعمل مع الملف مباشرة و يلتحق بالعمل بعد يومين..
.و في صباح اليوم التالي و مع أول ساعات فتح المكتب تهافت الأشخاص الباحثين عن العمل
استقبلت أمينة 100 شخص لهذا الأسبوع كما طلب منها السيد كريم و كل شخص دفع المبلغ المفروض عليه في المساء حضرت أمينة لمكتب السيد كريم و معها مبلغ 7000000 دينار جزائري.
تبسم كريم و طلب من سكرتيره مضاعفة الإنتاج لأنه جمع مالا لشراء المواد الخام من خشب و بلاستيك غير مشكلة. و قد حصل على 100 عامل إيضافي. و بعد يومين بدأ الإنتاج و العمل بحضور كل العمال الذين يعملون بجد و تفاني وإخلاص.

و بعد أسبوع من العمل دخل السيد كريم شركته و بدأ يراقب العمال أثناء عملهم و بدأ يطرد كل من رآه قد جلس ليأخذ نفسا و يستريح قليلا، نعم هذه كانت خطة السيد كريم الخبيثة الماكرة
يوظف أشخاص و يدفعون أموال للإلتحاق بالعمل ثم يطردهم مدعيا أنهم لا يعملون جيدا و يعطيهم أجر عملهم لذلك الأسبوع و هذا الأجر لا يصل الى عشر ما دفعوه،.و أصبحت هذه عادته كل أسبوع يقبض مبلغا ضخما من مئة عامل و يطرد مئة عامل، و إنتاج المصنع مستمر و النقود تتهافت على السيد كريم من كل فج.
و في يوم من الأيام بينما كان مجموعة من الأشخاص الذين خُدعوا من قبل السيد كريم في مقهى يتحدثون عن قصتهم و ما جرى معهم و كيف كان كريم ماكرا فظا معهم و طردهم من العمل ظلما و جورا رغم جدهم،
فسمعهم شاب يدعى أنس يتحدثون بهذا الموضوع فاستغرب من قصتهم وعدهم أن يعيد لهم نقودهم، وينتقم لجميع من خدعهم.
يا ترى من هو أنس ؟ و ما عمله ؟ و هل حقا سيسترد لهم نقودهم ؟ و ما الخدعة التي حبكها ؟






.الفصل الأول ، الجزء الثالث
لما سمع أنس حديث الرجال في المقهى استفسر عن الأمر الذي حدث و كيف حدث فأراد إستعادة أموال كل من كان فريسة للسيد كريم.
بدأ أنس بالبحث عن الحقائق التي يخفيها مشروع كريم الذي كان ظاهره ربح و باطنه نصب و احتيال مكر و خداع. ذهب إلى مكتب أمينة و وضع ملفه و دفع المبلغ المطلوب، و إلتحق بالعمل كغيره من العمال الضحايا
و بعد أسبوع حضر السيد كريم و بدأ بطرد العمال مدعيا أنهم مقصرون بالعمل كعادته. و كان أنس من بينهم و تم طرده.
في صباح يوم الموالي أرسل أنس طردا صغيرا إلى مكتب السيد كريم. و لما حضر كريم وجد الطرد فوق مكتبه نظر إلى عنوان المرسل فإذا به من مصدر مجهول ففتحه و وجد بداخله قرص مضغوط، شغل القرض فذهل بما وجد فيه شريط فيديو يظهر أعماله و طريقة نصبه و احتياله و في نهاية الشريط وجد رقم هاتف مكتوب تحته لتنقذ نفسك و شركتك اتصل بي .فجن جنونه و أخرج هاتفه على عجل و اتصل بذاك الرقم
رن الهاتف و أجاب شاب.
كريم ( بغضب ):" ألو"
الشاب : مرحبا أستاذ كريم كيف حالك ؟. هل أعجبك الفيلم ؟
كريم :"" من أنت و ماذا تريد ؟
أنس : "ألم تعرفني؟"
كريم:" لا قل من أنت "
أنا أنس أحد ضحايا لعبتك القدرة" أنس:"
كريم ( بنبرة حادة ) :" ماذا تريد مني أجبني"
أنس : "ممكن نلتقي بمقهى أو في أحد الشوارع لنتحدث بروية ؟"
و بسرعة قال له كريم : "تعال إلى مكتبي أنتظرك على عجل"
فرد أنس : "و من يذهب لعرين الأسد... يجب أن نلتقي في منطقة ليس فيها رجالك ... تعال إلى مقهى المنارة"
كريم : "انتظرني هناك سأحضر حالا"
بعد ساعة حضر كريم و وجد هذا الشخص بالانتظار إنه العامل الذي طرده أمس.
كريم ( باستغراب ) :" ألست ذلك العامل الكسول الذي طردته أمس ؟"
أنس : "نعم أنا هو"
كريم : "من أنت و ما قصة القرص ؟"
أنس :" أنا شاب اسمي أنس . أريدك أن تعمل لحسابي و إن رفضت فضحتك و رميت بك في السجن"
كريم : "أعمل لحسابك ؟"
أنس :" لا تستعجل الأمور ، تمهل سأشرح لك الأمر بروية."
"هل تريد أن تكسب نقود كثيرة و تصبح شركتك تزدهر أكثر مما هي عليه الآن ؟. أم تريد أن أزج بك في السجن و تضيع أنت و شركتك و أموالك و تصير في خبر كان اختر؟"
كريم ( بارتباك ) :" الاختيار الأول أكيد ، لكن ماذا يجب علي أن أفعل ، و ماذا سيكون عملي عندك ؟"
أنس :" سأخبرك بكل شيء لكن ليس هنا بل في مكان آخر."
حضر ثلاث أشخاص بسيارة سوداء و نوافذها معتمة وضعوا كيسا فوق رأس كريم كي لا يرى أي شيء وربطوه فحملوه و وضعوه في السيارة و ما فتح عينيه إلا بعدما وصلوا به إلى قبو تحت الأرض أشبه بمصنع للممنوعات. جلس السيد كريم في زاوية الغرفة حتى حضر أنس ودخل إليه و رمقه بنظرة ساخرة وابتسم.
قائلا: "مرحبا سيد كريم ، هل أعجبك المكان ؟"
كريم : "بسرعة أخبرني لم أتيت بي إلى هنا ما يجب؟"
أنس : "ههههه ألم تفهم بعد."
كريم : "تكلم قل ما علي فعله وأخبرني اتركني أذهب لحال سبيلي."
أنس :" ما بك ؟ لما أنت مستعجل ؟ يجب أن نتفق أولا."
كريم : "ما المطلوب مني ؟"
أنس :" نقل المخدرات و تهريبها."
كريم :" ماذا مخدرات؟ لا أبدا لن أتاجر بها و لن أتورط معك."
أنس : "أنت حر سيد كريم و أنا حر لا تتعامل معي و لكن تعامل غدا مع الشرطة عندما يصلها الشريط"
كريم : "لكن أنت تعلم أنني عملي استيراد و تصدير الخشب و البلاستك و كل شيء يمر على المراقبة قبل تصديره أو استيراده"
أنس : "نعم أعلم هذا"
كريم:" إذن؟"
أنس:"سأسهل لك الأمر"
كريم:"كيف"
أنس:"لأن كل شيء يتم مراقبته أحتاج مساعدتك أنت بالضبط لا تقلق سأشرح لك سأرسل لك أسبوعيا كمية من المخدرات ستقوم بتهريبها و عندما تصل إلى الدول الأخرى يأتي عمالي يأخذونها و هنا ينتهي دورك"
كريم : "لكن كيف أقوم بتهريبها و كل السلع تمر على المراقبة والتفتيش"
أنس : "كما تعلم فإن تهريب المخدرات عبر الحدود فيه درجة كبيرة من الخطورة و إن تم إلقاء القبض على دفعة واحدة فقط. فإننا نتعرض لخسائر جسيمة لكن بالتعامل معك فأنا رسمت خطة بحيث يستحيل فقدان و لو غرام واحد من المخدرات و لا تقلق سوف تكون لك حصة من الأرباح"
كريم :" حسنا إشرح هذه الخطة "
أنس : "أنت تملك مصنع بلاستيك و خشب."
كريم:" نعم هذا صحيح وبعد."
أنس:" خطتي كالتالي أرسل لك كمية مخدرات و صفيحة زجاجية فيها زئبق أحمر و بطبيعة الحال فإن الزئبق يجعل المخدرات غير قابلة للكشف، وأنت لما تبدأ بتصنيع البلاستيك تترك فيه فراغ لاستيعاب كمية المخدرات ،و بعد وضع المخدرات إغلاق ذلك الفراغ يصبح محتوى المخدرات في المنتوج البلاستيكي الذي تصدره و مغلف بالزئبق، لن يعلم أحد بوجود أي شيء داخل المنتوج ولما يصل المنتوإلى الدول الأخرى يأتي عمالي و يأخذون المنتوج الذي يحتوي على المخدرات و هنا يكون قد انتهى دورك"
كريم : "وما هي الكمية التي يجب علي تهريبها كل أسبوع و ما حصتي من الربح ؟"
أنس :" بالنسبة للمال لا تقلق فانك ستأخذ أرباحا أكثر مما تجنيه من أرباح شركتك حاليا أما الكمية فعلى حسب انتاجها، لكن يوجد مشكلة" كريم :" وما المشكلة ؟"
أنس : " الزئبق مادة باهضة الثمن لذلك يجب عليك المحافظة عليه و حسن استغلاله و عدم الإسراف فيها."
كريم :" لكن لست خبير في هذا المجال لا أعرف كيف أحافظ عليه."
أنس :" سأرسل لمصنعك عاملين من عمالي هما سيتكفلان بتوضيب المخدرات في البلاستيك و تغليفها بالزئبق."
كريم :" حسنا اتفقنا ، أشعر بالضيق في هذا المكان هلا خرجنا من هنا ؟"
أنس : "نعم أكيد"
أنس (لرجاله) : "أخرجوه"
حضر شخصان عصبا عيني السيد كريم و أعادوه هو و أنس الى المكان الذي أخذوه منه من قبل.
كريم : "متى تريد البدء في عملك هذا؟
أنس :" سنبدأ الأسبوع القادم.................=====> يتبع
.
.
الكاتب خليفي عبدالحق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شيطان في قفص الإتهام ....الكاتب خليفي عبدالحق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفكر العربي  :: الفئة الأولى :: منتدى النثر :: الرواية-
انتقل الى: